الأحد , 21 يوليو 2024
أخبار عاجلة
تحذير من رفات الفراعنة للعاملين بالكتابة.. 

تحذير من رفات الفراعنة للعاملين بالكتابة.. 

يتلقى ممتهنو الكتابة تحذيرات دائمة من مشاكل صحية تصيب عظامهم، ولكن التحذير يأتي هذه المرة من عمق التاريخ، وتحديدا من هياكل عظمية قديمة، تخص فئة “الكتبة” في مصر القديمة.

وتمتع الرجال الذين يتقنون الكتابة بمكانة متميزة في المجتمع المصري القديم في الألفية الثالثة قبل الميلاد، وعادة ما تركز الأبحاث التي تناولت هذه الفئة على ألقابهم، والتماثيل الخاصة بهم، وتم إهمال الأفراد أنفسهم وبقايا هياكلهم العظمية.

وعالجت دراسة نشرت في دورية “ساينتفيك ريبورتس”، هذه المشكلة، لتخرج بقائمة من التغيرات التنكسية التي حدثت في هياكلهم العظمية، بسبب أوضاع الكتابة والقراءة التي فرضتها عليهم المهنة.

وخلال الدراسة، فحص فريق بحثي بقيادة بيترا بروكنر هافيلكوفا من قسم الأنثروبولوجيا بالمتحف الوطني في براغ بالتشيك، رفات 69 رجلا بالغا، 30 منهم كانوا كتبة، دُفنوا في مقبرة أبو صير بمصر في الفترة ما بين 2700 و2180 قبل الميلاد.

وحدد الباحثون التغيرات التنكسية في المفاصل التي كانت أكثر شيوعا بين الكتبة، مقارنة بالرجال الذين يعملون في مهن أخرى، وكانت التغيرات في المفاصل التي تربط الفك السفلي بالجمجمة، وعظمة الترقوة اليمنى، وأعلى عظم العضد الأيمن (حيث يلتقي بالكتف)، وعظم المشط الأول في الإبهام الأيمن، وأسفل الفخذ (حيث يلتقي بالركبة)، وفي جميع أنحاء العمود الفقري، ولكن بشكل خاص في الجزء العلوي.

وحدد الباحثون أيضا تغيرات العظام التي يمكن أن تشير إلى الإجهاد البدني الناتج عن الاستخدام المتكرر لعظم العضد وعظم الورك الأيسر، والتي كانت أكثر شيوعا بين الكتبة، مقارنة بالرجال الذين يعملون في مهن أخرى.