الأربعاء , 29 مايو 2024
أخبار عاجلة
سياسيين يحتقرون الشعب ويصفونهم بانهم مجرد خراف للبيع دون رادع وبدعم رسمي

سياسيين يحتقرون الشعب ويصفونهم بانهم مجرد خراف للبيع دون رادع وبدعم رسمي

وكالة الاتصال الاخبارية     لربما أحد أسوأ الأساليب التي يمكن أن يمارسها أي سياسي أو حزب أو فئة هو الاستخفاف بعقل المواطن والاستهانة بفهمه. يثير هذا الاستخفاف، المنطوي على عدم احترام لعقلية إنسان الشارع العادي وفهمه، ليس فقط الغضب العام ـ الغضب مقدور عليه، والفوران يمكن كتمه حتى ولو بتركه لفعل الزمن ـ إنما يثير هذا الاستخفاف بالشارع العام ومعاملته بسذاجة وطفولية ما هو أكبر وأخطر من الغضب؛ هو يثير السخرية، والسخرية مداها طويل، ألفاظها وأقوالها تلتصق بالذاكرة، يرددها الناس لتصبح جزءا من ذاكرتهم الجمعية، لتتحول إلى تعبير ثقافي داخلي خاص يوحدهم في وجه أنظمتهم.
ويتوارثها الأبناء عن الآباء والأمهات أحمالا ثقيلة وغضبات دفينة وغبائن ومظالم؛ كلها مغلفة بآلام وجروح وكلها جاهزة للانفجار في أي لحظة.
نحن،من الشعوب الاقل سقف في امل تحسين وتوقعاتنا منخفض؛ طلباتنا متواضعة وآمالنا رقيقة التكوين
​​الاستخفاف والاستهانة بالعقل الجمعي للناس مريح للأنظمة في لحظته، إلا أن آثاره عليها حارقة الأثر بعيدة المدى.
المشكلة أننا نعرف، والساسة يعرفون أننا نعرف، ونحن نعرف أنهم يعرفون بمعرفتنا! كل معرفة تجر إهانة، وكل تجاهل يجر استخفافا، وكل معرفة بمعرفة تجر تحقيرا ليس فقط للفرد ولكن للمجموع الذي بات من عدم الأهمية بمكان حتى أن الحكومه والنظام ما عاد يبذل أي جهد يذكر في كبح أو ضبط أصحاب هذه الإهانات أو إحكام الشواهد والأدلة المفبركة؛ ما عاد يهم إذا كانت الإهانة لجزء من المجتمع أو له كله غير معقولة؛و غير قابلة للتصديق موجود مثل هؤلاءالمتنطعين يبثون سمومهم في المجتمع ويتبجحون بترشحاتهم لإدارة سياسة بلد يحتقرون مواطنيه.
نتساءل كثيرا عن الكيفية التي وصل بها مثل هذه الأشخاص.
لأول مرة يستحقر سياسي الشعب في وجوههم دون أن يختبئ خلف ستار . يتحدث كأنه إنسان عادي؛ يخطئ أكثر مما يصيب؛ ويتلعثم أكثر مما ينطلق في الحديث المنمق مصفوف الكلمات. لأول مرة يرى الشعب الوجه الحقيقي لي سياسيي على وسائل التواصل الاجتماعي دون تزييف أو تلميع، على الرغم من فداحة الكثير مما يطلعون عليه، وعلى الرغم من غرابة ولا معقولية وصدامية وتحيّز وطبقية الخطاب
شيخناسيدمحمد،